الأحد، 12 مارس 2017

دور الحالة النفسية في التداول

أكمل المقال
يرتكب المبتدئون خطأ كبيراً في بداية تعلم التداول ألا وهو افتراض أن تطوير مهارات التحليل الفني والرئيسي وحدها كافية لتحقيق النجاح، لكن الواقع أن التحكم في العواطف هو أهم المهارات التي تساعد المتداول على تحقيق الجاح لأن العواطف هي الأكثر تأثيراً على النتائج التي تحققها.

دور الحالة النفسية في التداول  

لا يمكن الحكم على نجاح التداول من خلال تداول واحد بل من عدة تداولات وباستخدام استراتيجية معينة، وهذا يعني أنه يجب على المتداول أن يكون منظماً تنظيماً كافياً يساعده على التمسك باستراتيجيته حتى إذا تعرض لسلسلة من الخسائر، لكن الإنسان في أغلب الأحوال لا يتصرف بشكل منطقي وفي الكثير من الأحيان تؤثر علينا عواطفنا ونتصرف بطريقة مختلفة عما هو معتاد.
يُحدد نجاح استراتيجية التداول من خلال عدد من التداولات ويجب على المتداول الناجح التمسك بالقواعد التي تنص عليها استراتيجيته ولا يسمح لعواطفه أن تسيطر عليه.
هل تتذكر أخر مرة أصبت فيها بحالة من الغضب الشديد؟ ربما تكون فعلت شيء ما واندهشت من تصرفاتك وبقدر الندم على هذه التصرفات والذي يأتي غالباً بعد فوات الآوان إلا أنك قد تعاود التصرف بنفس الطريقة إذا غضبت مرة فيما بعد. 
هذا لأن الحالة النفسية للشخص تتكون من مجموعة من الأفكار والمشاعر التي تدفعه للتصرف كما أن الحالة النفسية تشكل سلوكياتنا في كل منحى من مناحي الحياة بما فيها التداولولا يمكن تجنب العواطف ولا سيما  بالنسبة للمتداولين الجدد أو غير الماهرين وقد تحول هذه العواطف دون اتخاذ قرارات موضوعية، لهذا السبب يكون التحكم في العواطف أهم سبل نجاح التداول.
متى تصل لمرحلة احتراف التداول
متى فكر المتداول بوضوح دون أن يتأثر بعواطفه فيقال أنه في منطقة الاحتراف، وعندما تكون في منطقة الاحتراف فأنك تكون قادراً على التحكم في سلوكياتك واتباع استراتيجية التداول بطريقة منطقية ونظامية.
يجد بعض المتداولين أن دخول هذه المنطقة أمراً يسيراً لكن من يبذلون الجهد في ذلك هم من يتعلمون كيفية التحكم في سلوكياتهم وإبعاد عواطفهم عن التداول.

مخطط ثارب وأهمية الحالة النفسية

يشتهر د/ فان ثارب بتقسيم عملية التداول إلى ثلاث فئات تؤثر على المتداولين، حيث يقسم عملية التداول حسب الأهمية على النحو التالي
  • استراتيجية التداول (10%) 
  • إدارة الأموال (30%) 
  • الحالة النفسية (60%)
وصرح أن الحالة النفسية وطريقة تفكير الفرد تجاه التداول هما أهم عوامل النجاح. كما صنف ثارب استراتيجية التداول الفعلية في أقل فئة وهذا يعني أن الحالة النفسية هي أساس النجاح بصرف النظر عن مدى نجاح الاستراتيجية.

أهم النصائح للمتداولين

لقد تعلمت مما سبق أن:
يخطيء المتداولون المبتدئون عندما يعتقدون أن مهارات التحليل الفني والأساسي هي أهم عناصر التداول
التحكم في العواطف من أهم المهارات التي يجب أن يركز عليها المتداول
قام الدكتور فان ثارب بتقسيم عملية التداول إلى ثلاث فئات تؤثر على المتداولين وهي: الاستراتيجية وإدارة الأموال والحالة النفسية، وهي تشكل أهم عناصر التي يجب إداراتها بشكل إحترافي.
تم تصنيف الحالة النفسية كأكثر العناصر أهمية يليها إدارة الأموال ثم الاستراتيجية، وهذا يعني أن الحالة النفسية قد تمنع المتداول من كسب الأموال حتى وإن كانت الاستراتيجية مربحة.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق